فرقلس المحبه
انت زائر
يشرفنا انضمامك للمنتدى
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

الحمية تؤدي لظهور التجاعيد في البشرة

اذهب الى الأسفل

ـــــــــ الحمية تؤدي لظهور التجاعيد في البشرة

مُساهمة من طرف مسك في 06/04/10, 12:50 pm

بحث بريطاني جديد يؤكد أن التقدم بالسن ليس العامل الوحيد الذي يؤدي إلى ظهور علامات التقدم بالسن، بما فيها التجاعيد، على وجوه السيدات، فقد تكون الحمية أو الضغط النفسي هما المسؤولان عن هذا... اضغط على الصوره لمشاهدة جميع الصور

إذا نظرتم يوما إلى المرآة وتفاجأتم من ظهور التجاعيد في وجهكم، فلا تعتقدوا أن المسبب لهذه التجاعيد هو ذلك المتهم البريء في غالب الأحيان، التقدم بالسن. وذلك لأن الأبحاث الأخيرة أثبتت أن هناك الكثير من العوامل التي من الممكن أن تسبب ظهور التجاعيد، وهي بأغلبها غير مرتبطة بتقدمكم بالسن لا من قريب ولا من بعيد. بل إنها قد ترتبط بنمط حياتكم وأسلوب محافظتكم على حيويتكم.

أما إذا سألتم عن مصدر هذه الاستنتاجات، فإنها تعود إلى بحث أجري مؤخرا في لندن على 118 سيدة بالجيل الواقع بين 40-45 عاما، بحث على مدى 9 سنوات العوامل التي من الممكن أن تؤثر على ظهور التجاعيد في وجوه النساء، فاتضح أن اتباع حمية "اليويو" (المضطردة)، الثكل، الطلاق، الإقالة من العمل، الأمراض وحتى الأفلام، من شأنها أن تؤدي إلى ظهور التجاعيد.

وقد هدف هذا البحث لفحص تدرج وتراكمية ظهور عوامل تقدم السن، مقارنة مع ما هو معروف عن أن ظهور علامات البلوغ لدى لأطفال قد يطرأ عليهم بشكل مفاجئ. فتبين أن كل شخص منا يمر خلال حياته بعملية تراكمية تتعلق بالتقدم بالسن، إلا أن بعض الأحداث قد تؤدي للظهور المفاجئ لعلامات التقدم بالسن. من هذه الأحداث والعوامل الهبوط الحاد بوزن الجسم أو الضغط النفسي الناتج عن حالات مثل الطلاق.

خلال البحث، جرى تقسيم الوجه إلى ثلاثة أثلاث بشكل عرضي، وجرى قياس مدى ظهور العلامات المذكورة في كل جزء من الأجزاء الثلاثة. من بين العوامل التي جرى قياسها كان "هبوط الجبهة" (يعتبر أبرز الدلائل على التقدم بالسن) وكذلك نسبة الدهون في الوجنتين بالإضافة إلى قياس عمق "الأخذوذ" الواصل بين الأنف وطرف الفم.

وقد أشار تحليل نتائج البحث إلى أن عملية التقدم بالسن في وسط الوجه تحدث بشكل مباغت في كثير من الأحيان، حيث تفقد الوجنتان 35% من حجمهما خلال فترة لا تزيد عن السنة الواحدة فقط. لكن ما هي الأمور التي تؤدي إلى ظواهر مثل فقدان الوجنتين لحيويتهما أو للتجاعيد التي تعتبر من أهم أعراض التقدم بالسن؟

الإجابة كانت مفاجئة نوعا ما، فقد تبين أن أكثر العوامل تأثيرا في هذا المجال هو اتباع حمية غذائية من النمط "المضطرد" الذي يتسم بارتفاعات وانخفاضات حادة بوزن الجسم وبشكل دوري بما يزيد عن خمسة كيلوجرامات في كل مرة. فقد ثبت أن هذه التحولات الحادة والمتغيرة بشكل دائم تؤثر سلبا وبشكل مباشر على الأنسجة الداعمة للعضلات الرخوة في الوجنتين مما يؤدي إلى هبوطها.

إذا، ما الذي يمكننا عمله لكي نكبر بشكل جميل؟

ليس هنالك جواب واضح لهذا السؤال، فهناك أشياء لا يمكن منع حدوثها، كالطلاق مثلا، أو فقدان مكان العمل. مقابل ذلك بإمكاننا تحاشي حالات الضغط النفسي الشديد التي تؤدي إلى نتائج مشابهة، تماما كما بإمكاننا أن نحمي أنفسنا من اتباع الحميات الغذائية المضطردة المسماة "حمية اليويو" (اليويو هي لعبة أطفال على شكل اسطوانة دائرية مربوطة بحبل، يرميها الشخص فتبدأ بالهبوط والارتفاع بشكل مضطرد ودوري). كما لا يمكن التغاضي عن الدور السلبي الذي تلعبه الحمية القاسية المتمثلة بحرمان أنفسنا من تناول الطعام لفترات طويلة. أما إذا أردنا أن نكبر بشكل تدريجي ودون مفاجئات فلا ضير في محاولة استخدام بعض المستحضرات التي تحتوي على الفيتامين "D" المعروف بتأثيره الإيجابي على البشرة، كعامل مساعد لتأخير ظهور علامات الشيخوخة
avatar
مسك

الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى